عن إسراء فرحات

سبت, 30 يناير, 2016

إسراء فرحات
إسراء فرحات

شهادة شقيقة إسراء فرحات

والدى كان مدرس وعن طريق مسابقة أصبح مدير وبعدين تم انتخابه ليصبح نقيب وكان يقوم بعمله جيدا حتى تم فصله من عمله.

بعدها تم القبض عليه في الشارع في 28/12/2013 (ناس تعقبوه بعد خروجه من البيت).

يوم 5/5/2014 تم اعتقال اختى اسراء-كانت في ثانوية عامة وكانت نفسها تدخل كلية هندسة-اتقبض عليها من الشارع مع زميلتها.

قعدنا 3 ايام منعرفش عنها حاجة بنسأل يقولوا معندناش حد روحوا هنا روحوا هنا محدش بيرد علينا.

اليوم الرابع المحاميين عرفوا انها في معسكر قوات الأمن في دمياط الجديدة.

فوجئنا في اليوم الخامس انهم اترحلوا على سجن بورسعيد (10 بنات كان فيه بنات في ثانوى وناس في كليات وواحدة متجوزة ومعاها طفل رضيع).

بعد كده ب 5 أيام رحنالها في زيارة وكانت حالتها صعبة جدا – ماحكتش حاجة ساعتها بس انا عارفة اختى هى مش كويسة،

اتعرضت لضرب واهانة-اقلام وشلاليط دون اى اعتبار لكونهم بنات-ضابط قالها انت بنت عبده فرحات بقى انا هبعتك ليه.

في ليلتين كاملين مسمحولهاش تنام فضلت واقفة لو جه حد ينام يجبروه يقف، اتحطت في وسط جنائيات-قتل ومخدرات-طبعا بيعاملوها معاملة سيئة اكنسى امسحى وبياخدوا حاجتها منها.

في السجن كانت بتنام على الأرض والزنزانة كانت زحمة جدا لو حد راح الحمام بيعدى من فوقها.

في ناس بتتصنت عليها متعرفش تقرا أو تكتب حاجة وهى بتذاكر الا وحد يقولها بتكتبى ايه بالضبط- مرة كتبت حاجة ورجعت لقت ورقها منكوش.

وزنها خس جدا بشرتها باظت وشعرها بدأ يقع لأن المية فيها شبة.

جالها بواسير لأنها بتمسك نفسها متدخلش الحمام وده تسبب في شرخ شرجى.

في السجن اى حد تعبان بيدوله مسكن-عنده صداع زى عنده القولون حتى اللى عنده القلب بيدوله مسكن مفيش حاجة تانية، كان فيه زميلة ليها مريضة بالقلب وبيحصلها اغماء طبيب السجن كتب في التقرير لا تعانى من شيئ وقال ابقوا ادولها مسكن او فوقوها وخلاص.

بنحاول حاليا ندخلها الكتب تذاكر بس الناس في الزنزانة صوتهم عالى وبيسمعوا اغانى وتليفزيون بصوت عالى فهى مش عارفة تذاكر. وهى كمان مبقاش عندها أمل في حاجة.

انا مرة في زيارة دخلتلها جواب-ممنوع دخول الجوابات- عشان يرفع من معنوياتها فالضابط فتشه وقعد يقراه قلتله في حاجة ممنوعة؟ قاللى موريتهوش على الباب ليه؟ قلت مهو مش هتدخلوه فقطعه قدامى حتة حتة وهو بيبص لى يقصد اذلالى.

أمى وضعها صعب بتزور زيارتين في الاسبوع-أبى في جمصة واختى في سجن بورسعيد، الزيارة مش كلها بتدخل ، يوم جمصة بتروح من الفجر وبترجع على العشا، عايشة في دوامة وهى بتشتغل مدرسة.

والدى وصل الضغط النفسى عليه لما اسراء اتقبض عليها اول مرة اشوفه بيعيط في حياتى، نحاول نطمنه عليها بس هو يقول بتطمنونى على ايه انا ادرى واحد باللى هى فيه.

بتاخد 15 يوم في 15 يوم في الحبس الاحتياطى وهى في السجن، بعد كده اتحولوا البنات على محكمة الجنايات (التهم الموجهة شروع في قتل وحمل سلاح)

هم بيراوغوا المحاميين مبيبقوش قادرين يحصلوا على معلومات كافية وكان المحاميين بيقولوا يا ريت يتعرضوا جنايات او جنح احسن من محاكمة عسكرية.

يوم 26/12/2015 كان العرض على محكمة الجنايات وهى كانت مستنية بفارغ الصبر عشان تخرج ومتفائلة حتى بعتت كتبها بس الجلسة اتأجلت ليوم 24/1/2016 لأن السجن اعتذر رسميا عن ترحيلهم للمحكمة لدواعى امنية.

يوم 24 يناير جلستهم اتأجلت لأبريل!

وسوم: