صبري أنور: اعتقال فتعذيب فاختفاء

ثلاثاء, 15 Mar, 2016

صبرى أنور
صبرى أنور

 

اسمه صبرى أنور، يبلغ من العمر 44 سنة، يعمل مراسل لجريدة البديل بدمياط. متزوج وله أربعة أبناء.

يوم 21 فبراير 2016 داهمت قوات من الأمن المنزل وكانوا ملثمين وبعضهم يرتدى زى الشرطة وبعضهم بالزى المدنى وتم اقتياده فى بوكس شرطة.

يوم 24 فبراير وبعد 4 أيام من اختفاؤه توجهت زوجته بصحبة محامى إلى قسم كفر البطيخ بعد علمها بوجوده هناك وفى البداية أنكر القسم وجوده ولكن المحامى تمكن من رؤيته وطلب عمل محضر اثبات حالة بوجوده فى القسم منذ ثلاثة أيام ولكن القسم رفض تحرير محضر وادعى رئيس المباحث بأنه لم يكن يعلم بوجوده وقال لهم " هو لسة جايلى النهاردة أمانات وهانكشف عليه ولو ماعليهوش حاجة هايطلع النهاردة"

بعد رفض القسم عمل محضر قام المحامى بالاتصال بشرطة النجدة وطلب إثبات الحالة وبعدها بقليل تلقى اتصال من عميد بشرطة النجدة وعده بأن مأمور القسم سيقوم بتحرير محضر فور وصوله القسم حيث كان غير متواجد بالقسم لحل خلاف بين أحد أعضاء مجلس النواب وأطراف أخرى. بعد حضور المأمور للقسم طلب المحامى منه تحرير محضر وكلنه رفض وقال له أن الأمر ليس بيده وأنه بيد المباحث.

تمكنت زوجة المتهم والمحامى من الحديث معه وأخبرهم بتعرضه لتعذيب شديد فى الأيام السابقة وقال لهم"إلحقونى أنا باتكهرب 4 ساعات كل يوم"

تقدم المحامى وزوجة المتهم ببلاغ للنائب العام بالواقعة وشكوى لمكتب حقوق الإنسان بوزارة الداخلية.

تلقت زوجة صبرى اتصال من أحد المحتجزين بحجز القسم أبلغها فيه بأنه بعد مغادرتها هى والمحامى القسم ذهب رئيس المباحث إلى صبرى وقال له "أنت بقى الدنيا مقلوبة عليك برة ومعمولك دوشة؟ طب أنا مش هاخليك تشوف الشمس تانى"

فى الأيام التالية اختفى من القسم وأنكروا وجوده ولا تعلم الأسرة حتى الآن مكان اختفاؤه

رابط فيديو لشهادة الزوجة والمحامى:

زوجة صحفي «البديل» المعتقل تروي تفاصيل اعتقاله

وسوم: