غير اللغة | Change the language

يوميات التعذيب: يونيو 2013 - مايو 2014

إهداء

إلى هؤلاء الواقعين تحت سياط السلطة ورصاصها

إلى من قضوا بين مخالب جلاديها

إلى رفاق السجون والمعتقلات التي فتأت تتمدد وتتسع

إلى المتطلعين لوطن العدل والإنصاف

وعدٌ ألا نكف يوماً عن المقاومة

للقراءة والتحميل اضغط هنا

رسائل من وراء القضبان

إِلَى كُلَّ الْمُناضِلَيْنِ مِنْ أَجَلْ الْحُرِّيَّةَ

وراء الْجُدْرَانِ وَخَارِجَهَا

هذِهِ بَعْضُ مِنْ رَسَائِلِ خَرَّجَتْ مِنْ السِّجْنِ فِي الْفِتْرَةِ مَا بَيْنَ 30 يونيو 2013 وَصُدُورَ هَذَا الكتيب.. هِي مُجَرَّدُ نَمَاذِجِ لِمَخْزُونِ مِنْ رَسَائِلِ السِّجْنِ الْكَثِيرَةِ الَّتِي تَسَرَّبَتْ، بَعْضُهَا إِلَى الأيدي الْمُشْتَاقَةَ للأهل والأصدقاء وَبَعْضُهَا وَجِدَّ طَرِيقِهُ للإعلام.. لَكِنْهَا فِي النُّهَاِيَّةِ مِنْ أَقَصَرِ رِسَالَةِ إِلَى أَطَوْلِهَا لاَبِدَ وَأَنْ تَنَالُ نَصِيبُهَا مِنْ وَثَائِقِ التأريخ لِهَذِهِ الْحِقْبَةَ الَّتِي تَعَيُّشَهَا بِلادَنَا ..

هِي كَلِمَاتِ مِنْ دَفَعُوا بَعْضَا مِنْ الثُّمْنِ لأحلامهم وَتَصْمِيمَهُمْ ووفائهم لِمُطَالِبِ الثَّوْرَةِ مِنْ عَيْشِ وَحَرِيَّةٍ وَعدالَةً اِجْتِمَاعِيَّةً وَكرامَةً إنسانية

هَذِهِ رَسَائِلِ عَنْ الْحَرَّيَةِ وَالْكَرَامَةِ الإنسانية المهدورة فِي بَلَدِ أَهْدَرَتْ فِيه حُقوقِ الإنسان كَمَا أَهَدْرَ فِيه الْقَانُونَ وَالدُّسْتُورَ رَغْمَ قُلَّةِ مَا نَصُّ عَلَيه مِنْ حُقوقِ

إِلَيهُمْ جميعا، مِمَّنْ نَشْرَنَا رَسَائِلَهُمْ وَمِنْ لَمْ تَصِلْنَا رَسَائِلَهُمْ، تَحِيَّةَ مِنْ الْقُلَّبِ عَلَى نِضَالِ وصمود سَيُظِلُّ رَغْمُ الْقَمَعِ وَالْاِعْتِقالَاتِ والتعذيب السَّمَّةَ الأهم لِهَذِهِ الْمَرْحَلَةَ .

الْحَرَّيَةُ للجدعان.. الْحَرَّيَةُ لَكُلَّ الْمُعْتَقَلَيْنِ.. وَالنَّصْرَ لِلْثَوْرَةِ

مَايُوُ 2014

للقراءة والتحميل، اضغط هنا

ما بين تفجيرات جامعة القاهرة والتعامل الأمني العنيف مع الطلبة.. مازالت حياة الآلاف معرضة للخطر

منظمات حقوقية تدين العمل الإرهابي بمحيط جامعة القاهرة

ما بين تفجيرات جامعة القاهرة والتعامل الأمني العنيف مع الطلبة .. مازالتحياة الآلاف  معرضة للخطر

بيان صحفي مشترك

 

تدين المنظمات الموقعة أدناه بشدة التفجيرات الإجرامية التي وقعت، أمس الأربعاء 2 أبريل 2014، خارج حرم جامعة القاهرة أمام كلية الهندسة، حيث انفجرت ثلاث عبوات ناسفة، أسفروا عن وفاة رئيس مباحث غرب الجيزة  العميد "طارق المرجاوي"، وإصابة 5 أفراد من قوات الشرطة المتمركزة في محيط الجامعة، وتطالب المنظمات التحقيق في ملابسات الحادث، وتقديم الجناة للمحاكمة العادلة، دون التسرع في توجيه الاتهامات المسبقة. 
 

ومن ناحية أخرى تعرب المنظمات عن قلقها العميق من وصول مثل هذه الأعمال الإجرامية إلى محيط الجامعات، في تهديد واضح وصريح لحياة وأرواح الطلاب والأساتذة. فقد تابعت المنظمات على مدى الفترة السابقة تزايد المخاطر المحيطة بطلاب الجامعات، حيث باتت الجامعات مكان غير آمن، تتكرر فيه الاشتباكات والاعتداءات التي تصاحبها التدخلات الأمنية العنيفة تجاه الطلاب، والتي أودت حتى الآن بحياة 12 طالب، ويعتبر هذا الحادث منعطف جديد للعنف الذي تشهده الجامعات منذ بداية العام الدراسي، والذي يعرض حياة الطلاب وسلامتهم للخطر.

إن المنظمات تحذر-كما حذرت من قبل-  من خطورة اللجوء إلى الحل الأمني كحل وحيد مع تلك الجرائم، وتؤكد إن ازدياد أعمال القمع والاعتقالات العشوائية لن يؤدي إلا لمزيد من الأعمال الإرهابية، فاللجوء إلى استخدام القوة المفرطة لمواجهة الأحدث التي يتم فيها استخدام العنف -سواء كان من قبل جماعات إرهابية منظمة، أو أفراد، أو عنف انتقامي كرد فعل على غياب العدالة- أثبت فشله؛ بل أدى إلى اتساع رقعة العنف وتعدد أطرافه، وسقوط المزيد من الضحايا.

حملة «مش ساكتة»

 

في طرق كتيرة لمواجهة للتحرش، جمعنا هنا بعض الأفكار فيه منها الكبير ومنها الصغير والبسيط، اختاري الي يناسبك ويناسب الموقف الي تتعرضيله، كل فعل إيجابي ناخده مهم في محاربة وباء التحرش!

التحرش والاعتداء الجنسي جريمة، مش هزار أو تهريج، التحرش مش بيضحك أو كول أو طبيعي وعادي. بالرغم من إن مفيش قوانين محددة ضد التحرش الجنسي، إلا إن في بعض القوانين الي ممكن تدين وتعاقب المتحرشين وفي حالات حصلت بالفعل أخذ المتحرش حكم واتسجن في قضايا تحرش لفظي وجسدي.

اليوم العالمي للمرأة بين الألم والأمل

تحتفل نساء العالم في الثامن من مارس من كل عام باليوم العالمي للمرأة، يحتفلن بإنجازاتهن ويجددن العهد علي استمرار النضال علي طريق الحرية والمساواة والكرامة الإنسانية والعدالة الإجتماعية، والرفع من قيمة المرأة كإنسان لها كامل الحقوق بصرف النظر عن الجنسية أو اللون أو العرق أو المعتقد أو لأي سبب تميزى آخر.

ولأهمية هذا اليوم في تاريخ نضال النساء اختارت لجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة أن يكون لقاؤها العالمي السنوى في مارس من كل عام..، لتذكر الحكومات والمؤسسات المدنية في العالم كله بما للنساء من حقوق أقرتها المواثيق الدولية التى ارتضتها الدول وصادقت عليها وتعهدت بتفعيلها علي أرض الواقع وأن تعمل علي تقريب الفجوة النوعية بين الإناث والذكور في ميادين الحياة كافة من رعاية صحية وتعليم وتمكين اقتصادي الي إزالة كافة أشكال العنف الواقع علي النساء في الحياة الخاصة والعامة علي السواء.

ويأتى علينا يوم المرأة هذا العام ..وبعد ثلاث سنوات من ثورة يناير 2011 وأوضاع النساء في مصر تثير العديد من المخاوف حول الإرادة السياسية وموقفها من قضايا العنف ضد النساء والتمييز ضدهن في الحياة العامة والخاصة.

فمنذ يناير 2011 وبعد أقل من شهرين علي الثورة الشعبية التى شاركت فيها النساء كتفا بكتف مع الرجال..تعرضت النساء في مثل هذا اليوم للعنف البدنى والجنسي أثناء احتفالهن بيوم المرأة العالمي، وفي اليوم التالي مباشرة تم القبض علي المعتصمات بالتحرير وتعرضن لعنف بدنى وجنسي من قبل الشرطة العسكرية وأجبرن علي الخضوع لكشوف العذرية أثناء احتجازهن لدي السلطة العسكرية.

ويستمر العنف المؤسسي والمجتمعي طوال السنوات الثلاث فمن قبض عشوائي علي المتظاهرات من النساء والفتيات والقاصرات وتعريضهن للعنف البدني والجنسي والنفسي أثناء التوقيف وفي السجون إلي وضع القيود في يد قاصر قبل وبعد إجراء عملية قيصرية لها، الي مد غير مبرر في فترة الحبس الاحتياطى وانتهاء بأحكام بالسجن والغرامة ما أنزل الله بها من سلطان.

ماتظلموش البنات - بحث ميداني عن الزواج المبكر في مصر

مقدمة

رغم الانتشار الواسع لظاهرة الزواج المبكر في مصر وعديد من البلدان العربية، إلا أن تناول القضية بالبحث مازال محدوداً من حيث عدد البحوث وتأثيرها المجتمعي. وقد تزايد الاهتمام بهذه القضية على نحو خاص مع صعود تيار الإسلام السياسي بعد ثورة يناير 2011، والمناقشات المتزايدة الحدة في وسائل الإعلام حول إلغاء الحد الأدنى لسن الزواج وعدم الالتزام بالقانون الذي ينص على منع زواج الأولاد والبنات قبل بلوغ الثامنة عشر، والدعوة إلى إلغاء هذه المادة من تعديلات قانون الطفل في سنة 2008.

وتزايدت مخاوف العاملين في مجال حقوق الإنسان عموماً، وحقوق النساء والأطفال خصوصاً، تلك السنة التي انتهت بصدور دستور 2012. ورغم اعتراض المنظمات المهتمة بحقوق النساء وحقوق الطفل على  معايير تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور (الأولى والثانية)، إلا أنها بادرت بالمشاركة فيما أطلق عليه الحوار المجتمعي، الذي لم ينجم عنه أي شيء في التطبيق العملي، واقتصر الأمر على لجان الاستماع واستلام المشروعات دون اتاحة أي فرصة لمناقشة أعضاء اللجنة. وإلى جانب هذا، قدمت منظمات حقوق الإنسان مشروعات خاصة بحقوق المرأة والطفل في الدستور المصري، بما يتوافق مع الاتفاقات الدولية التي صدقت عليها مصر. ولسوء الحظ، ذهبت كل هذه الجهود بلا طائل، وتلقينا دستوراً ناقصاً،  لا يكفل الحماية اللازمة سواء للمرأة ولا الطفل.

ولهذا بدأنا فوراً بحثنا هذا حول قضية الزواج المبكر والذي كان مرجئاً لفترة نتيجة لتلاحق الأحداث التي توالت بعد ثورة يناير 2011، واهتمامنا بالمشاركة فيها. ومن ثم استعدنا القضية على أجندتنا، ودعمنا البحث بفيلم توثيقي حول القضية نفسها، يعكس وجهة نظر المصريين لقضية الزواج المبكر للأولاد والبنات.

أذرع الظلم - تقرير مشترك

أوضحت الستة أشهر المنصرمة أزمات عدة تتعرض لها الدولة المصرية تتعلق بالأساس برؤية القائمين على الحكم وتعريفهم لدور الدولة ومؤسستها. لا تُعرّف الدولة بهويتها بل بمهمة مؤسساتها التي تؤديها في المجتمع. فليس المهم ما تسوقه الدولة للمواطنين من مبررات وجودها في خطاب تحكي فيه تصوراتها عن نفسها. بل إن ما يُعتدّ به هو ما تقوم به الدولة على أرض الواقع من ممارسات تعرّف علاقتها بالمواطن. فالدولة المصرية مثلا لا يُفترض بها أن تستمد مصريتها أو شرعية وجودها من الشعارات بل من قيام جميع مؤسساتها على خدمة شعب مصر وتسخير إمكاناتها –التي تستمدها من تفويض الشعب لها- لتوفير حياة دعائمها العدل والحرية والكرامة للمواطنين كافة تحت رقابة المواطنين أنفسهم على عمل جميع المؤسسات. في ذلك الإطار فإن المنوط بسلطات الدولة أن تقوم بدور تكاملي لخدمة المواطن، فالسلطة التشريعية ينتخبها الشعب ضمانة لأن تكون التشريعات الصادرة عنه في مصلحة المواطن والسلطة التنفيذية تقوم بتنفيذ ما يصدر عن ممثلي الشعب من تشريعات وقوانين والسلطة القضائية تقوم بدور الحكم والرقيب على تنفيذ مؤسسات الدولة والمواطنين تلك التشريعات. ورغم أن العلاقة بين سلطات الدولة تكاملية إلا أنها تقوم أيضا على الفصل بين تلك السلطات الثلاثة ضمانة لاستقلاليتها. هذا الميزان بين تكامل السلطات واستقلاليتها هو ما يسمح للدولة أن تقوم بدورها في خدمة المواطن.

لَقِّم المحتوى